Whatever iLike
irritate:

xx

irritate:

xx

(Source: wasifio, via isamah)

» http://cinemagr.am/show/84567446


(Taken with http://cinemagr.am)

Tags: Snow first time

Skyfall
بداية لأكن صادقة لم أشاهد أيا من أفلام سلسلة جيمس بوند أو العميل 007 السابقة، و لا أفكر في مشاهدتها لسبب واحد هو أن كل الفكرة التي تكونت لدي عن هذا العميل أنه يرتدي ملابس فاخرة، كل شيء يستخدمه وارد جدا أن يتحول لسلاح، و الأهم أنه سيجد في الزاوية امرأة جميلة ليمارس معها الجنس. هذه المرة قررت مشاهدة الفيلم لأني وجدت أن ممثلين ممن أعتقد أن لديهم معايير مرتفعة في اختيار أفلامهم موجودان في هذه النسخة و التي حملت اسم Skyfall أو السقوط (أظن أن هذا الاسم هي الترجمة الأكثر دقة). 
لأن العديد تحدث عن فرص وصول هذه النسخة لجوائز الأفلام هذه السنة، و لأني قررت أن أشاهدة، سأكتب عن ما رأيت. 
(الكلام أدناه لا يفسد القصة مطلقا، لكن قد يؤثر في رغبتك بمشاهدة الفيلم). 
الفيلم يبدأ في تركيا. و هي فقرة غير مفيدة البته لكن أعرف أن تركيا صارت تمنح تسهيلات لهوليوود لتقوم بانتاج أفلام هناك. لذا يبدو أن المنتجين يظنون أنها فكرة جيدة “لإقحام” جزء من (سحر الشرق) في أفلامهم. 
لا شيء يحدث في إسطنبول، سوى مطاردات أرى أنها بدائية جدا، و لأني لم أشاهد أيا من أفلام جيمس بوند السابقة، لذا أقول دون أن يكون لكلامي أي أساس حقيقي يمكن الاستناد إليه: أن تلك المطاردات التي تمت في إسطنبول هي مطاردات “بونديه” على الطراز القديم، البطل يستطيع فيها محاربة الشر و الفيزياء و الكيمياء و كل شيء، و الأهم أنه يقوم بتدمير مدينة لأن لديه مهمة أعظم و هي مطاردة “الشرير”. 
بعد هذا المقطع “الرخيص” جدا، يأتي صوت إيديل مغنيا Skyfall و أظن أنه سبب مهم في بقائي و بقاء الكثير لمشاهدة ما تبقى، ليس لأن المشهد التركي كان تافها، لكن لأن تتر البداية المصاحب لغناء إيديل (لست متأكدة من صحة التسمية) أعتقد أنه أطول تتر رأيته في السينما الحديثة. 
لن أتحدث عن باقي الفيلم، الذي بدا مقبولا بالنسبة لي، لكن باستثناء خافيير بارديم (و هو أحد الممثلين الذين دفعاني لمشاهدة الفيلم) لا أعتقد أن Skeyfall يستحق أن يدخل ضمن أفلام الجوائز لهذه السنة، في أي من التصنيفات الرئيسة (كأفضل فيلم، أو مخرج أو سيناريو) حتى و إن كان من أخرجه هو سام منديس الحاصل على أوسكار عن فيلمه “الجمال الأمريكي”.
بالعودة إلى خافيير أعتقد أن وجوده هو ما منح الفيلم قيمة فنية ما، أظن أنه لن يحوزها من دونه، و أن Skyfall سيكون كباقي سلسلة أفلام جيمس بوند السابقة: رجل يرتدي ملابس فاخرة، و يمارس الجنس مع النساء بعد كل عملية يقوم بها. 
كيف تنفذ مخططا للنيل من ولاة الأمر؟

  1. أولا أبحث في ألبوم الأسرة المالكة الذي يحتوي على أكثر من 10,000 عضو شخصا يشبه لك.
  2. قم بإنشاء حساب في أحد مواقع التواصل الإجتماعي يحمل نفس اسم صاحب السمو.
  3. جهز مكانا لتصوير صور تستهدف النيل من شخصه الكريم. مثلا: لو تطلب الأمر سيارة فاخرة قم بشرائها، أو مثلا احجز تذكرة للندن أو نيويورك أو باريس وقم بعمل مشين هناك، ثم صوره.
  4. إن لم يتوفر لديك فرصة السفر، يمكنك شراء شاشة تلفزيون عملاقة، و جهاز ألعاب فيديو (الأفضل شراء أشرطة و أيد إضافية) لإقناع المتلقي بقدراتك المادية الضخمة.
  5. أيضا لا تنس القيام بعمل مشين، كالركوب فوق شخص بالغ، تذكر أنك أنت أيضا شخص بالغ مما يعني أن ألعاب كهذه من المفترض أنك تجاوزتها منذ زمن.
  6. صور المشهد (فيديو، أو فوتوغراف).
  7.  انشر هذه الصورة على الحساب الوهمي الذي أنشأته سابقا
في طور البحث

الشيء الذي لا يتوقف في رمضان، و في غير رمضان بحث الكثير من الناس عن “شيخ” جديد يحمل فكرا أكثر عصرية، أو بشكل أخر شيخ لن يخذلهم. الخذلان هنا لا يعني أنه سيفتي بحرمة أمر ما وهو أو هي كانوا يودون ممارسته، الخذلان هو أن لا يتفوه بكلام تافه و سخيف حتى “العوام” أو “الدهماء” ترى أنه كذلك و تستنكره.
 حقيقة لا أعرف من زرع رجل الدين أو الشيخ أو الداعية أو أياً يكن اسمه في وجدان هذه الأمة، رغم أن كثيرا من أفرادها صارت لديه قناعة أن الدين ليس لاهوتا ليكون حكرا على أشخاص محددين دون غيرهم، و أن لا أحد يستطيع فهم هذا الدين إلا من كان “ظاهره الاستقامة”.
 لا أظن أن من يبحث عن رجل دين خال من العيوب سيجد هذا الرجل، لأنه بكل بساطة إنسان سيكون جيدا بقدر معين، وسيء بمقدار آخر. أنا لا أدعو هنا لتقبل رجل الدين بكل أخطاءه و مزاياه، لكن حقا أسأل متى سيتوقف هذا البحث، متى يتحول الناس من البحث عن رجل يدلهم إلى الجنة و يمنعهم عن النار، إلى أن يبحثوا عن إجابات الأشياء بأنفسهم، و يتخلوا عن هذا “الوسيط” الرابض بينهم و بين عقاب و ثواب الله.
 بالنهاية رجال الدين لا يحصلون على معرفتهم من خلال وحي إلهي، يخصهم دون غيرهم من الناس، بل لديهم نفس المصادر التي يمكن لأي منا العودة لها و البحث فيها.
 ممارسة الدين ليست علما لصناعة الصواريخ لا يحتمل الخطأ و البحث و الإجتهاد و التفكير، و هو كذلك أوسع من أن يكون حكرا على رجل واحد.
من كتاب علم نفس الجماهير

من كتاب علم نفس الجماهير

أخوية الأزمات

عندما تبدو علاقتي بأختي متأزمة لأي سبب، لا أحتاج أن أردد بأنها أختي لأثبت أن علاقتنا متينة، و أن لا أحد يمكنه زعزعتها مهما اختلفنا. لذا لن أقول “أخي الشيعي”، أولا لأني لن أنادي أخي أيا كان بدينه أو بعرقه، فأنا حين أفعل ذلك، أقر أنه ليس أخي، الأمر الآخر لا أظن أنه أو أنني بحاجة لوصف هذه العلاقة بالأخوية، لمجرد أن أثبت حسن النوايا. لم أشعر يوما بأني بحاجة لهذا الفعل، أنا أحترم من يستحق منهم الإحترام (و أعرف العديد منهم، يسعدني فعلا أني أعرفهم) أما غير المحترم منهم أو من سواهم (سنة أو أتباع أي معتقد) فأني أحترم وجوده، لكن قد لا أحترم فكره.
القضية هنا ممارسة “أخوية الأزمات” بالنسبة لي هي شكل آخر من أشكال الطائفية. الأخوية في هذا الوقت بالذات، يبدو لي كاعتذار عن أفعال النظام، مما يعني أنني أصنف نفسي ضمن منظومته. أنا بالتأكيد لن أسمح لنفسي بفعل ذلك، لأني وقبل أن أعي مفاهيم مثل الحرية و الحقوق، ذات النظام كان قد تكفل بتفهيمي حكاية الثيران الثلاثة. و معنى أُكِلت يوم أُكل الثور الأبيض.

مازن كرباج| هذه القصة تجري

مازن كرباج| هذه القصة تجري

و هديناه النجدين

ممارسة الوصاية أصبحت جزء من عقيدة الكثير من أفراد هذا الشعب. بعد أن صارت أدلة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر، شعار الدولة الرسمي . حتى بدى أن مهمة الجميع “تربية” الجميع. و توصيات من الله لرسوله “و ما أرسلناك عليهم حفيظا” أصبحت مجرد آية و ليست تعليما إلاهيا يرسم حدا بين النصيحة و الوصاية.
لدى الكثير الإعتقاد بأهمية تحديد ما يصلح و ما لا يصلح للآخرين، لأنه و كما يقول أو يظن أن عقائد الناس و معتقداتهم هشة للغاية، و هي قابلة للزعزعة عند أول اختبار.
فلاعب مثلا يحمل وشم لصليب سينصر أطفالنا، و كلام “إلحادي” أو “كفري” سيشوه صفاء عقيدة شبابنا. و مسلسل يمثل حياة عمر بن الخطاب لا أعلم ما مشكلته حقا، خصوصا و أنه لم يعرض بعد، لكن ربما يجعلنا نرسم صورة معينة لعمر، ليس مسموح لعقولنا أن تشكل هي و عيها الخاص بعمر، أو بالشخصية التي صور عمر بن الخطاب فيها. أشكال الوصاية لا تتوقف إطلاقا، فجبل أحد (المهمل أصلا) يغلق أمام الزوار لسبب لا أعلمه حقا، لكن ربما قد نتأثر بالمكان و نتحول لعبادة شهداء أحد مثلا، أو قد نتذكر خسارة المسلمين ثم بدافع الحمية يتعاظم فينا الفكر “الجهادي” ثم نذهب لنبحث عن كافر لنقتله إنتقاما. ممارسة الوصاية على عقول الناس و “عقائدهم” لا تتوقف عند هذا الحد، بل يستبدل شعارا للمدينة كعاصمة للثقافة الإسلامية يحمل رسما للقبة الخضراء، بآخر يفتقر لأي لمحة فنية، لأن العثمانيين أصحاب الضلالات العقدية، بنوا هذه القبة فوق حجرة الرسول -صلى الله عليه وسلم- مما يعني أن هذا الفعل داخل ضمن باب بناء القباب و الأضرحة في كتاب التوحيد لمحمد بن عبدالوهاب و هو ما قد يدفعنا لمعرفة قبره، ثم التوسل به، ثم الوقوع في الشرك الأكبر -و العياذ بالله-.

التاريخ كقصة خرافية

كنت أشاهد مباراة كرة القدم بين فريقي التشيك و روسيا، بتعليق عصام الشوالي. رغم أعتقادي أن روسيا هي من سيتأهل عن تلك المجموعة، أعترف أني لم أكن سعيدة لتقدم الروس، و ربما ما زاد الأمر سوءا بالنسبة لي هو تعليق عصام الشوالي، الذي كان يردد أن الروس على أبواب براغ. في الواقع وجدت أن هذا التعليق كان مستفزا حتى لو كنت لا أعرف عن تاريخ التشيك أكثر مما قرأته في روايات ميلان كونديرا، لكن بالتأكيد تاريخ روسيا أو الإتحاد السوفيتي كان أسودا بالنسبة لكثير من دول أوروبا الشرقية. لم تتوقف تعليقات الشوالي عن “الإنتصارات” الروسية، بل واصل الحديث بالتاريخ دون حرج في مباراة الروس أمام المنتخب البولندي و قال أن الروس يواصلون “إنتصاراتهم” ضد البولنديين في كل مجال!!.
لا أعلم حقا ما قصة بعض الناس مع التاريخ، يبدو لي هؤلاء في بعض الأحيان و كأن التاريخ مجرد قصة مصورة يمكن له تحليلها أو إعادة روايتها بأي شكل و دون حرج. فمثل أني لا أرى أن تعليق مثل الروس على أبواب براغ ظريفا أو لائقا. فأنا لا أرى أنه من المقبول أن نتحدث عن إسبانيا و كأنها “أندلسنا”. لأن الحقيقة تقول أن العرب حكموا الأندلس التي كان يسكنها القوط الإسبان، و أن الكثير من سكانها المسلمون كانوا عربا بالإضافة للمورسيكيين و البربر. هذا لا يعني أن محاكم التفتيش لم تكن جريمة إنسانية، لكن الإسبان الآن لا ينكرونها، و هم يعترفون ببشاعتها، و الأهم أنهم ليسوا هم المسؤولين عن تلك الجرائم و أيضا لا يتنكرون للحضارة العربية التي قامت في بلادهم و منحتهم إسبانيا التي يزورها الآن أكثر من 50 مليون سائح سنويا، بسبب الآثار الأندلسية و بالتأكيد لأشياء آخرى.
خلاصة الأمر أن التاريخ ليس مجرد مجموعة من القصص التي تروى دون عواقب، لتملأ بها حديثا في مجلس عابر، أو فراغات لوصف مباراة بدت بعض أحداثها غير مثيرة للمتفرج.

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25   Next »